الرئيسية   خريطة الموقع  
السبت 22/03/2014
مسابقة شفت الكويت 4 حققت نجاحا باهرا في نسختها العالمية الأولى القرعة الإلكترونية تحدد 30 فائزا في مسابقة "شفت الكويت 4" .....

مسابقة شفت الكويت 4 حققت نجاحا باهرا في نسختها العالمية الأولى القرعة الإلكترونية تحدد 30 فائزا في مسابقة "شفت الكويت 4"

مسابقة شفت الكويت 4 حققت نجاحا باهرا في نسختها العالمية الأولى القرعة الإلكترونية تحدد 30 فائزا في مسابقة "شفت الكويت 4" م.بسام الشمري: "شفت الكويت 4 " نجحت في تحقيق أهدافها التوعوية عن " أمن المعلومات " ونهنئ الفائزين سارة الدوسري: المشاركات من مصر واليمن تكتسح نتائج قرعة "شفت الكويت4" أسفرت قرعة مسابقة شفت الكويت 4 إحدى فعاليات جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية، والتي أقيمت السبت الماضي على الهواء مباشرة على قناة الراي عبر برنامج "رايكم شباب " عن فوز 16 متسابقا من جمهورية مصر العربية ، و11متسابقا من الجمهورية اليمنية ، ومتسابق من كل من المملكة المغربية ،والجمهورية التونسية ، ودولة فلسطين ؛ ليصبح إجمالي الفائزين بالمسابقة ثلاثين فائزا يحصل كل منهم على جائزة مادية قدرها ألف دولار أميركي؛ بحيث يكون إجمالي الجوائز ثلاثين ألف دولار أميركي ، كما تمت القرعة على 6 أسماء احتياطية عبر السحب الإلكتروني الذي تم بحضور منسق عام فريق شفت الكويت 4 سارة الدوسري وعضو الفريق أحمد العطار. وفي تصريح له هنأ عضو اللجنة المنظمة العليا لجائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية المهندس بسام الشمري الفائزين في مسابقة "شفت الكويت 4" ، والذين ابتسم لهم الحظ في القرعة الإلكترونية، متمنيا لمن لم يسعده الحظ الاستمرار في المشاركة في المسابقات القادمة التي تطلقها جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية علهم يحققون الفوز الذي يطمحون إليه، واعتبر الشمري أن كل من شارك في المسابقة قد فاز بمعلومة جديدة حول موضوع "أمن المعلومات" وهو الهدف الأسمى من المسابقة منذ انطلاقتها في 2010 والمتعلق بنشر الوعي المعلوماتي الصحيح حول أبرز القضايا المعلوماتية ، والتي لمسنا مدى الحاجة إلى التطرق إليها لتلافي الأخطاء الشائعة التي يقع فيها مستخدمو الإنترنت بشكل عام ، وعلى وجه الخصوص وسائل التواصل الاجتماعي ، والأجهزة الذكية. وأعرب الشمري عن ارتياحه للمستوى المتميز الذي وصلت إليه مسابقة شفت الكويت بعد أربع سنوات من انطلاقتها ، والنجاحات المتلاحقة التي حققتها ، والتي دفعت مجلس أمناء الجائزة للعمل على تطويرها بشكل مستمر سواء من الناحية الفنية للمحتوى الذي تعرض من خلاله أسئلة المسابقة أو تطوير هيكلها العام بإضافة نسخة إنجليزية عالمية لمسابقة هذا العام توجهت إلى القارات العالمية جميعها ، وقد لاقت صدى كبيرا في كثير من دول تلك القارات، وكانت أبرز تلك المشاركات من فرنسا ، والولايات المتحدة الأميركية ، وكندا ، مشيرا إلى أن مسابقة هذا العام استقطبت مشاركين ناهزوا الضعفين لعدد المشاركين في المسابقة الماضية ؛ حيث شارك فيها أكثر من 25 ألف متسابق من 102 دولة مما يعكس اهتمام مستخدمي الإنترنت بمتابعة فعاليات ومسابقات الجائزة . وبدورها قالت منسقة فريق "شفت الكويت 4 " سارة الدوسري بأنه سيتم التواصل مع الفائزين عبر أرقام هواتفهم ، وعبر بريدهم الإلكتروني للتنسيق معهم حول طريقة تسليمهم الجائزة ، لافتة إلى أنه تم اختيار 6 فائزين على قائمة الاحتياط في حالة تعثر استجابة أي من الفائزين الأساسين ، وأثنت الدوسري على فريق عمل شفت الكويت 4 مثمنة المجهود الكبير الذي بذل طوال فترة المسابقة وبعد إغلاق باب المشاركة فيها من خلال فرز المشاركات للتأكد من استيفائها للشروط والإجابات الصحيحة حول أسئلة المسابقة العشرة لافتة إلى أن ضخامة أعداد المشاركين في المسابقة هذا العام تطلبت بذل مزيد من الجهد من فريق العمل للانتهاء من عملية الفرز في الموعد المحدد مع ضمان توافر الشفافية في تلك العملية ، وكذلك عملية القرعة التي تمت بصورة إلكترونية من خلال اختيارات عشوائية للكمبيوتر على دفعات كما جرى على الهواء مباشرة من خلال برنامج "رايكم شباب". وأشارت الدوسري إلى أن القرعة أجريت بين ( 5104 ) متسابقين ، وهم الذين أجابوا إجابات صحيحة على الأسئلة العشرة للمسابقة والتزموا شروطها ، لافتة إلى أن عدد كبير من الذين شاركوا في المسابقة كانوا من مصر واليمن ،ولذلك كانت حظوظهم مرتفعة في القرعة من جملة أعداد الفائزين بالمسابقة والبالغ عددهم ثلاثين فائزا ، واختتمت تصريحها بتمنياتها لجميع المشاركين في المسابقة بحظوظ أوفر من خلال مشاركاتهم المقبلة في المسابقات التي تطلقها جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية. والفائزون بمسابقة " شفت الكويت 4 " هم: أحمد ناجي فرحان (يمني) ، صفية عبده محمد سالم الشينة (يمنية) ، نبيل محمد سليمان عبدالله (يمني) ، ثناء عبدالرحمن الجندي (مصري) ، أشرف عبد حمدان (فلسطيني) ، أسماء مصطفى غازي (مصرية)، بدري عبدالواسع الروسي (يمني) ، عارف حسان غالب الزغروري (يمني) ، نورية شمسان حزام عبدالله (يمني) ، أحمد عبدالله حسانين (مصري) ، عبدالله جميل طه (مصري) ، ياسر حلمى محمد (مصري) ،أديب مرشد الجلال (يمني) ، علي علي شمسان اليافعي (يمني) ، عادل عبد الله المعزوزي (مغربي) ،أحمد جمال الحديدي (مصري) ،محمد عيسى عيسى (مصري) ، عبد الجواد زكريا عبد الجواد (مصري) ، خالد عبد المولى عبد الله سالم القدسي (يمني) ، مجدى لطفى عبدالعال (مصري) ، ابراهيم الزنفلى إبراهيم (مصري) أسماء محمد أحمد (مصرية) ، محمد على أمين (مصري) ، وائل عبدالسلام رزق (مصري) ،وجدي عبد الرزاق عليلة (تونسي) ،مبارك أحمد المرهبي ( يمني) ، نجوى عبده علي محمد (يمنية) ، إكرام نعيم السيد (مصري) ، فاطمه صقر سيد (مصرية) ، نجاة إبراهيم نوير (مصري) . أما الاحتياطي فهم : خليل محمد الحباصي (تونسي) ، عبده مجاهد محمد محمد (يمني) ،احمد عبد المقصود يوسف (مصري) ، شيماء علي حامد علي علي حامد (مصري) ، عبد الله سيد عبد الله حسن (مصري) ،أسماء عبدالمنصف عبدالجليل الهجين (مصرية) ، وهؤلاء لا يعتبرون فائزين إلا في حالة عدم استجابة الفائزين الأساسيين لاتصالات الجائزة.
الجمعة 21/02/2014
تم تدشينها برعاية وحضور سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح مسابقة شفت الكويت 4 تنطلق إلى العالمية عبر نسختها الإنجليزية الشيخة عايدة السالم تعبر عن سرورها بالفعالية العالمية الجديدة للجائزة ( شفت الكويت 4 ) التي تعد منعطفاً مهماً في مسيرتها العسعوسي: النسخة العالمية من شفت الكويت 4 إحدى المنارات الكويتية التي تضيء في الفضاء العالمي الشمري: احتفالات الكويت بالتحرير والاستقلال مناسبة عظيمة لتدشين شفت الكويت عالمياً .....

تم تدشينها برعاية وحضور سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح مسابقة شفت الكويت 4 تنطلق إلى العالمية عبر نسختها الإنجليزية الشيخة عايدة السالم تعبر عن سرورها بالفعالية العالمية الجديدة للجائزة ( شفت الكويت 4 ) التي تعد منعطفاً مهماً في مسيرتها العسعوسي: النسخة العالمية من شفت الكويت 4 إحدى المنارات الكويتية التي تضيء في الفضاء العالمي الشمري: احتفالات الكويت بالتحرير والاستقلال مناسبة عظيمة لتدشين شفت الكويت عالمياً

تم تدشينها برعاية وحضور سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح مسابقة شفت الكويت 4 تنطلق إلى العالمية عبر نسختها الإنجليزية الشيخة عايدة السالم تعبر عن سرورها بالفعالية العالمية الجديدة للجائزة ( شفت الكويت 4 ) التي تعد منعطفاً مهماً في مسيرتها العسعوسي: النسخة العالمية من شفت الكويت 4 إحدى المنارات الكويتية التي تضيء في الفضاء العالمي الشمري: احتفالات الكويت بالتحرير والاستقلال مناسبة عظيمة لتدشين شفت الكويت عالمياً برعاية وحضور سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح رئيس مجلس الأمناء دشنت جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية يوم الأربعاء 18/ فبراير 2014 النسخة الإنجليزية لمسابقة "شفت الكويت 4 " لتشمل برسالتها التوعوية المعلوماتية العالم أجمع، وذلك بحضور أعضاء مجلس الأمناء، وأعضاء اللجنة المنظمة العليا ، وجمع من المتطوعين في الجائزة . وفي البداية عبرت سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح رئيس مجلس أمناء جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية عن سرورها بتدشين الفعالية الجديدة للجائزة (شفت الكويت4) معتبرة هذه الفعالية منعطفاً مهماً في مسيرتها ، جاء ذلك خلال مشاهدتها للعرض المرئي لأسئلة المسابقة باللغة الإنجليزية ، واستماعها إلى شرح مفصل عن أهداف الانطلاقة العالمية لمسابقة شفت الكويت 4 في نسختها الإنجليزية والجهود التي بذلت لإعداد هذه النسخة. وفي كلمة له أعرب عضو مجلس الأمناء وعضو اللجنة المنظمة العليا السيد / صالح العسعوسي عن سعادته بتدشين النسخة الإنجليزية للمسابقة في هذا الشهر المبارك الذي يشهد فرحة أهل الكويت بالتحرير والاستقلال، راجياً أن يرتفع اسم دولة الكويت عالياً في ربوع العالم أجمع، ومؤكداً أن النسخة العالمية من شفت الكويت 4 تعتبر إحدى المنارات الكويتية التي تضيء في الفضاء العالمي في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد – حفظه الله ورعاه - وولي عهده الأمين. ومن جهة أخرى أفاد عضو اللجنة المنظمة العليا المهندس بسام الشمري " أن احتفالات الكويت بالتحرير والاستقلال مناسبة عظيمة لتدشين إطلاق النسخة العالمية باللغة الإنجليزية لمسابقة شفت الكويت 4 ، وأن هذا التدشين جاء استنادا لما حققته من نجاح كبير على مدار السنوات الثلاث الماضية، حيث تمكنت المسابقة من استقطاب جمهور عريض لها من مختلف الدول العربية وغيرها ؛ فقد استقطبت المسابقة آلاف المشاركين من 50 دولة العام الماضي، وفاقت نسبة المشاركة التوقعات في نسختها العربية الرابعة التي تجرى حاليا؛ مما أعطى تحديا وبعدا جديدا للمسابقة في ضرورة إصدار النسخة الإنجليزية منها حتى يستطيع الناطقون بالإنجليزية الاستفادة من المد التوعوي المعلوماتي لأنشطة جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية، والتي امتدت إلى العالمية منذ عام 2011 عبر عقد المؤتمر العالمي الرابع للمعلوماتية بمشاركة شخصيات عالمية معروفة في فضاء المعلوماتية والثقافة الاتصالية ،علاوة على منح وسام المعلوماتية الذي يعد أعلى ما تمنحه الجائزة إلى جهات وشخصيات عالمية ، وأضاف الشمري أن الجائزة تهدي البعد العالمي للمسابقة إلى حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد-حفظه الله ورعاه -والشعب الكويتي، معربا عن سعادته بتزامن تلك الانطلاقة الجديدة مع احتفالات البلاد بأعيادها الوطنية. و بدورها أشارت منسقة فريق" شفت الكويت 4" سارة الدوسري" إلى أن شفت الكويت تعتبر بهذا الامتداد مسابقة إبداعية تعليمية عالمية تسعى لنشر الوعي حول أكثر الأخطاء شيوعا لمستخدمي التقنيات الحديثة، وكيفية التعامل الأمثل معها، وعلى ذلك كان اختيار موضوع أمن المعلومات لهذا العام ،والذي تنطلق المسابقة به إلى الناطقين بالإنجليزية ؛ نظرا لأهميته القصوى في حفظ معلومات المستخدمين سواء كانوا أفراداً أو مؤسسات، وبلا شك فإن التوسع في النطاق الجغرافي للجائزة خارج الوطن العربي سيضفي بعدا إيجابيا لها من خلال اتساع حجم القاعدة المستهدفة من مستخدمي التقنيات الحديثة؛ مما يمكننا من إيصال الرسالة التوعوية لأكبر قدر من المستفيدين على المستوى العالمي. أما السيد سلطان الطوق عضو فريق شفت الكويت فقد قال بدوره "إن النسخة الإنجليزية من"شفت الكويت4" ستحمل نفس مضمون أسئلة النسخة العربية مستخدمة تقنية الصورة والفيديو، والتي تدور حول أمن المعلومات من خلال طرح عشرة أسئلة تدور حول بعض المعلومات، والاستخدامات والمفاهيم المتعلقة بهذا الأمن الذي أصبح الشغل الشاغل لمستخدمي تقنية الاتصالات المعاصرة، وبأسلوب اختيار الإجابة الصحيحة من عدة بدائل، مشيراً إلى أن الفائزين بالنسخة الأجنبية سيتم منح كل منهم ألف دولار أمريكي.
الأثنين 17/03/2014
يستضيف سعادة الشيخ أحمد العبد الله الصباح جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية تناقش نظم المعلومات الجغرافية في "ديوان المعلوماتية الثاني" بحضور سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح د. محمد الملا: نناقش أهم الطموحات والتحديات المستقبلية لمستخدمي أنظمة المعلومات الجغرافية .....

يستضيف سعادة الشيخ أحمد العبد الله الصباح جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية تناقش نظم المعلومات الجغرافية في "ديوان المعلوماتية الثاني" بحضور سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح د. محمد الملا: نناقش أهم الطموحات والتحديات المستقبلية لمستخدمي أنظمة المعلومات الجغرافية

يستضيف سعادة الشيخ أحمد العبد الله الصباح جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية تناقش نظم المعلومات الجغرافية في "ديوان المعلوماتية الثاني" بحضور سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح د. محمد الملا: نناقش أهم الطموحات والتحديات المستقبلية لمستخدمي أنظمة المعلومات الجغرافية بحضور رئيس مجلس الأمناء سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح تستضيف جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية الرئيس الفخري لمجموعة مستخدمي نظم المعلومات الجغرافية في الكويت سعادة الشيخ أحمد العبد الله والذي سبق أن تقلد عدة حقائب وزارية منها المالية، والإعلام ، والنفط ، والصحة ، والمواصلات ، والتخطيط ، والتجارة ، والأشغال ، ووزارة الدولة لشؤون التنمية الإدارية ، وذلك في ديوان المعلوماتية الثاني الذي سيعقد يوم الاثنين 17/3/2014 لمناقشة موضوع "نظم المعلومات الجغرافية في الكويت والجهات المسؤولة عنها" بحضور مدير عام الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات السيد عبد اللطيف السريع ،ووكيل بلدية الكويت المساعد لشؤون التنظيم العمراني والتخطيط الهيكلي المهندس وليد خليفة الجاسم ، ومراقب خدمات الإسعاف بإدارة الطوارئ الطبية في وزارة الصحة الأستاذ جاسم الفودري ،، ومعظم رؤساء جمعيات النفع العام من مثل رئيس جمعية المكتبات والمعلومات الكويتية ، ورئيس رابطة الاجتماعيين ، ورئيس جمعية المعلمين الكويتية ، ورئيس الجمعية الاقتصادية الكويتية ، ورئيس مجلس إدارة النادي العملي ، ورئيس جمعية المحاسبين والمراجعين الكويتية ، إضافة إلى أعضاء اللجنة المنظمة العليا للجائزة ، ومنسقي فرق العمل فيها. وعن تنظيم الجائزة لديوان المعلوماتية الثاني ، والقضية التي يناقشها قال منسق فريق ديوان المعلوماتية الدكتور محمد الملا إن الكويت شهدت خلال السنوات العشر الماضية كثيراً من التطورات في مجال نظم المعلومات الجغرافية ؛ حيث تساهم هذه النظم في تصميم مستقبلنا وإدارته من خلال التعرف على ماضينا وحاضرنا ، كما تساهم في قياس التلوث البيئي وعلاجه، وتطوير مصادر الطاقة والموارد الطبيعية وإدارتها ، وتخطيط النقل والإدارة والمرافق والمباني والاتصالات السلكية واللاسلكية ، والأشغال العامة مع رصد البيئة وما يحدث لها من تغيرات ، كما تساعد نظم المعلومات الجغرافية في التنبؤ بالكوارث الطبيعية ، وتوافر المعلومات اللازمة للتعامل معها بصورة أفضل لتحقيق التنمية الاقتصادية ، وفهم صحة الإنسان ، والسلامة العامة ، وتغيير طريقة تفكيرنا وتصرفنا، من خلال دمج العلوم الجغرافية بكل ما نقوم به من أعمال. وتابع إنه بناء على ما سبق ارتأت جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية أن تتطرق لمناقشة نظم المعلومات الجغرافية في الكويت عبر واحد من أكبر فعالياتها النقاشية وهو "ديوان المعلوماتية" نظرا لأهمية الموضوع ، وافتقار المجتمع للمعلومات الضرورية حوله كواحد من أهم نظم المعلومات، وتسعى من خلال استضافة نخبة من الخبراء والمعنيين بالقضية إلى إطلاع كل المهتمين ، وأصحاب الاختصاص ، والعاملين في مجال نظم المعلومات الجغرافية على أهمية الإنجازات المتميزة في تكنولوجيا نظم المعلومات الجغرافية ، والتي يتم الاستفادة منها محلياً في مختلف جوانب الحياة اليومية ، والعمل على تسهيل متطلبات بناء وتطوير البنية التحتية للبلاد ، وربط نظم المعلومات الجغرافية المحلية بمثيلاتها الإقليمية والدولية ، وتطوير هذه العلوم، لما لها من إسهامات أفادت البشرية في شتى المجالات. وأوضح د. الملا أن محاور النقاش في جلسة "ديوان المعلوماتية" ستدور حول ضرورة إصدار ونشر خريطة الكويت للاستفادة منها على كل المستويات التقنية والبحثية ، وعلى أهمية إنشاء شبكة وطنية لمستخدمي نظم المعلومات الجغرافية في الدولة ، لتكون بوابة لتبادل الخبرات والاستشارات الفنية والتقنية ، والعمل على بناء شبكة خليجية لتبادل الخبرات ، وتعاون علمي وبحثي ما بين المتخصصين بأنظمة المعلومات الجغرافية بدول مجلس التعاون الخليجي ، علاوة على ضرورة تبادل المعلومات من قبل وزارات الدولة عن طريق السحابة الإلكترونية ، مشيرا إلى أن النقاش في "ديوان المعلوماتية" سيتطرق أيضا إلى أهم الطموحات والتحديات المستقبلية لمستخدمي أنظمة المعلومات الجغرافية للتوعية بمصطلحات نظم المعلومات الجغرافية ، والعمل على إنشاء قطاع أو مركز وطني لنظم المعلومات الجغرافية بغية توحيد الخريطة القاعدية الأساسية لدولة الكويت ، وتوحيد المعايير والمواصفات القياسية على مستوى الدولة ، وإصدار قاموس موحد للبيانات المكانية يخدم مؤسسات الدولة كافة لتسهيل عملية التبادل البيني للمعلومات المكانية، إضافة إلى بناء قاعدة معلوماتية جغرافية آلية متكاملة تخدم جميع أجهزة الدولة القائمة على دعم القرار بما فيها الجهازان التشريعي والتنفيذي. وأشار د.الملا إلى أن ديوان المعلوماتية سيرفع توصيات نقاشه إلى الجهات الرسمية والمدنية المعنية بالقضية للاستفادة منها في بناء خطة تطوير مجال نظم المعلومات الجغرافية في الكويت. ومن الجدير بالذكر أن الجائزة استضافت في ديوان المعلوماتية الأول الذي عقد خلال عامها الثاني عشر معالي الشيخ سلمان الحمود الصباح وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب وحضره رئيس مجلس الأمناء سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح، وعضو مجلس الأمة النائب خليل أبل، ونخبة من الإعلاميين والمختصين بالمعلوماتية، ودار الحديث حول الإعلام المعتمد على الوسائل التقنية الحديثة والتشريعات الخاصة بهذا النوع من الإعلام.
الأثنين 03/03/2014
صحة الجسم وسلامة النفس باستخدام شبكات التواصل الاجتماعي والأجهزة الذكية في جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية مجلس الحوار "الثالث" يستضيف نخبة متميزة من الأطباء والمختصين في الصحة والسلامة ووسائل التواصل الاجتماعي .....

صحة الجسم وسلامة النفس باستخدام شبكات التواصل الاجتماعي والأجهزة الذكية في جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية مجلس الحوار "الثالث" يستضيف نخبة متميزة من الأطباء والمختصين في الصحة والسلامة ووسائل التواصل الاجتماعي

صحة الجسم وسلامة النفس باستخدام شبكات التواصل الاجتماعي والأجهزة الذكية في جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية مجلس الحوار "الثالث" يستضيف نخبة متميزة من الأطباء والمختصين في الصحة والسلامة ووسائل التواصل الاجتماعي تستضيف جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية عبر جلسة مجلس الحوار الثالث التي يديرها المهندس حسن الحمادي عضو اللجنة المنظمة العليا للجائزة الاثنين 3/3/2014 نخبة من الأطباء والمختصين بشبكات التواصل الاجتماعي للحديث عن الصحة والسلامة باستخدام شبكات التواصل الاجتماعي، والأجهزة اللوحية الذكية ؛ حيث يتناول الدكتور عبد الله الحمادي الحديث عن شبكات التواصل الاجتماعي ، والهواتف الذكية بين الإيجابيات والسلبيات بالنسبة للاضطرابات النفسية ، ويتناول الدكتور مأمون العيناتي مرض نظر الحاسوب أو Computer vision syndrom ومدى انتشاره والإرشادات التي تساعد على تجنب هذا المرض، ويتحدث الدكتور حسام محمد بشير عن الإصابات والتهابات المفاصل والعضلات الناتجة عن الاستخدام المفرط أو الخاطئ لأجهزة الكمبيوتر ، والأجهزة اللوحية الذكية ، ويتحدث الدكتور غانم السالم عن الأضرار الصحية الناتجة عن التعرض للموجات اللاسلكية من "wifi" و" 4G" ، كما يلقي الضوء على الدراسات العالمية المعتمدة بهذا الخصوص ، أما المهندس خالد النصافي فيتطرق إلى الحديث عن الطريقة الصحية المثلى لاستخدام الأجهزة اللوحية ، وأجهزة الحاسب الآلي، هذا ويقدم للجلسة عضو اللجنة المنظمة العليا المهندس بسام الشمري من خلال الاستعراض التمهيدي لموضوع الجلسة ، و يتحدث عن انتشار شبكات التواصل الاجتماعي والأجهزة اللوحية وحتميتها في المستقبل ، فضلا عن نسبة استخدامها في العالم عامة، والخليج العربي خاصة. والمتحدثون في الجلسة ذوو شهادات علمية أكاديمية عالية؛ فقد حصل الدكتور عبد الله الحمادي على دكتوراه في الطب النفسي من جامعة أدليد بأستراليا، وعلى زمالة الطب النفسي الشرعي في جامعة كونيز والكلية الملكية للأطباء والجراحيين في كندا، وهو عضو الجمعية الأميركية للأطباء النفسيين. والدكتور مأمون محمد العيناتي حاصل على بكالوريوس طب وجراحة من جامعة الكويت، وعلى البورد الكندي في علم الأمراض، وهو طبيب استشاري في علم الأمراض بمستشفى مبارك، وأستاذ مساعد في كلية الطب بجامعة الكويت. وعن الدكتور حسام محمد بشير فهو حاصل على زمالة في الجراحة من جامعة ايدنبرا في اسكوتلاند، ورئيس قسم جراحة اليد في مستشفى الرازي . والدكتور غانم السالم مختص في الأمراض الباطنية بمستشفى الفروانية، وحاصل على شهادة البكالوريوس تخصص الطب البشري من جامعة غولوي بأيرلندا ، وعلى زمالة الكلية الملكية البريطانية في أمراض الباطنية. وتخرج المهندس خالد النصافي من جامعة كليفلاند ستيت في أميركا عام 2003 ، وعمل في مشاريع الغاز المسال بناقلات النفط الكويتية بوصفه كبيراً للمهندسين حتى عام 2013 ، ثم منسق الصحة والسلامة والبيئة في شركة البترول العالمية منذ ديسمبر 2013. أما المهندس بسام الشمري فهو استشاري تقنية المعلومات ورئيس فريق قسم التطبيقات الشاملة في شركة البترول الوطنية الكويتية. ومما يجدر ذكره أن جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية تسعى من خلال مجلس الحوار الذي انطلقت أولى جلساته خلال الدورة الثانية عشرة إلى نشر التوعية المعلوماتية الضرورية لمستخدمي الإنترنت والهواتف الذكية ووسائل التواصل الاجتماعي عبر استضافتها لنخب من المتميزين في عالم المعلوماتية ، والاتصالات الرقمية ليعرضوا وجهات نظرهم المختلفة حول محور اجتماعي ذي صلة بالشأن المعلوماتي في مجال التنمية المجتمعية المستدامة، لتقدم الجلسة في النهاية توصيات حول القضية المثارة لتكون في متناول أيدي المسؤولين والمستخدمين للاستفادة منها.
الأثنين 10/03/2014
رصدت لها جوائز بقيمة خمسون ألف دولار جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية تدشن مسابقة "تدوين" لاختيار أفضل 10 مدونين رقميين عرب .....

رصدت لها جوائز بقيمة خمسون ألف دولار جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية تدشن مسابقة "تدوين" لاختيار أفضل 10 مدونين رقميين عرب

رصدت لها جوائز بقيمة خمسون ألف دولار جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية تدشن مسابقة "تدوين" لاختيار أفضل 10 مدونين رقميين عرب دعماً للتدوين العربي الرقمي، وتحفيزاً لروح الإبداع لدى المدونين العرب، تدشن جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية اليوم الاثنين 10 / 3 / 2014 مسابقة "تدوين" لأول مرة؛ وهي مسابقة ثقافية معلوماتية تبلغ قيمة جوائزها خمسين ألف دولار يفوز بها عشرة مدونين بواقع خمسة آلاف دولار لكل فائز، فضلا عن شهادة تقدير موقعة من رئيس مجلس الأمناء سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح حفظها الله. وفي تصريح له بهذه المناسبة قال عضو اللجنة المنظمة العليا المهندس بسام الشمري أن المسابقة الجديدة "تدوين" والتي تقام تحت مظلة الجائزة تأتي استمراراً لسياسة ونهج اللجنة المنظمة العليا باستمرار إطلاق المبادرات المعلوماتية المهمة في ساحة التقنية العربية والعالمية، ولتنضم المسابقة إلى العديد من الفعاليات والمبادرات الناجحة التي أطلقتها الجائزة، وحصدت جمهوراً ونجاحاً كبيراً، استناداً إلى ثقة لا حدود لها استطاعت الجائزة تكوينها مع قاعدة ضخمة من الجمهور عبر دول العالم بقاراته الستة. وتابع الشمري إننا في العالم العربي نعيش زخماً ملحوظاً في المدونات العربية الرقمية، والتي تحتاج بدورها إلى آلية واضحة ودقيقة لإيجاد فرص للتعرف على أفضل تلك المدونات التي تستحق المتابعة العريضة من الجمهور العربي، ومن ثم ارتأت جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية أن تبادر في هذا المجال سنويا لتكوين بيئة مناسبة لإبراز أفضل المدونات الرقمية وفق معايير موضوعية وآليات اختارها فريق عمل "تدوين" بعناية؛ لتكون القاعدة التي يستند إليها في عملية اختيار أفضل عشر مدونات رقمية على مستوى الوطن العربي. وأعرب الشمري في نهاية تصريحه عن سعادته بما حققته جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية خلال الدورة الحالية (الثالثة عشرة) من إنجازات متتالية وأرقام قياسية كبيرة بدأت بتحقيق رقم قياسي في عدد المشاريع المتنافسة على الجائزة المعلوماتية، ثم تحقيق رقم قياسي جديد لعدد المتسابقين في مسابقة شفت الكويت4 وعدد الدول التي شاركت في هذه المسابقة ، علاوة على تدشين مسابقة شفت الكويت بنسختها الإنجليزية ، والتي عززت من حظوظ المسابقة كواحدة من أهم المسابقات المعلوماتية العربية التي تخاطب الغرب حول علوم التقانة وفنون التعامل معها ، متمنيا أن تحذو المسابقة الجديدة "تدوين" هذا الحذو، وتحقق إنجازاً جديداً ليس للجائزة فحسب ، وإنما للمتسابقين وجمهور المتابعين بتحقيق الهدف الأسمى لإطلاق المسابقة ، وهو إثراء المحتوى العربي وخلق مزيد من المبدعين العرب في هذا المجال. وبدورها استعرضت منسقة فريق "تدوين" الدكتورة صفاء زمان شروط المشاركة في المسابقة ، وقالت بأنه يحق للمدون في تلك المسابقة أن يرشح نفسه أو يرشح مدوناً آخر ، ويكون الترشح من خلال توجيه رسالة إلى حساب الجائزة في تويتر( @alsabah_award ) وفي الوقت المحدد له مستخدما الصيغة المعتمدة ،على أن يمتلك المشارك في المسابقة حسابا شخصيا له على موقع تويتر ، وأن تكون التدوينات الرقمية باللغة العربية ، وأن تتميز التغريدة بالأصالة في المحتوى ، وتحترم الحقوق الفكرية ، وأن لا يقل عمر المدون عن خمسة عشر عاما ، مشيرة في هذا الصدد إلى أنه لن تقبل التغريدات التي تنشر مواد محفوظة الحقوق دون إذن صاحب الحق، أو التغريدات التي تعتمد على نقل محتويات أخرى ، مشيرة إلى أن تقييم المدونين المرشحين سيتم بناء على تغريداتهم التي دونت قبل تاريخ 10 مارس 2014 . وأضافت أن الجائزة تسعى من خلال مسابقة "تدوين" إلى إثراء المحتوى العربي على الإنترنت، وتحفيز روح الإبداع لدى المدونين العرب، والمساهمة في نشر ثقافة التدوين الهادف لدى المستخدمين، وتشجيع الأفراد والمؤسسات على الاستخدام الأمثل للشبكات والمواقع الإلكترونية، إضافة إلى تفعيل الدور المهم لهذه الشبكات في مختلف المجالات العلمية والثقافية والاجتماعية، وتعزيز سبل تواصل الجائزة مع أفراد المجتمع باستخدام وسائل المعلوماتية المختلفة. واختتمت الدكتورة صفاء تصريحها بحث أصحاب المدونات على المشاركة في تلك المسابقة البناءة معربة عن تمنياتها لجميع المدونين بالتوفيق والنجاح.
الأثنين 17/02/2014
هنأت الوزارة بفوزها بجائزة أفضل تطبيق حكومي في الوطن العربي جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية: التجارة والصناعة قدمت نموذجاً إيجابياً ومبشراً حول جهود الحكومة لتطوير خدماتها الإلكترونية .....

هنأت الوزارة بفوزها بجائزة أفضل تطبيق حكومي في الوطن العربي جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية: التجارة والصناعة قدمت نموذجاً إيجابياً ومبشراً حول جهود الحكومة لتطوير خدماتها الإلكترونية

هنأت الوزارة بفوزها بجائزة أفضل تطبيق حكومي في الوطن العربي جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية: التجارة والصناعة قدمت نموذجاً إيجابياً ومبشراً حول جهود الحكومة لتطوير خدماتها الإلكترونية هنأ مجلس أمناء جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية وزارة التجارة والصناعة بفوزها بجائزة أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول في الوطن العربي من خلال تطبيقها (KW MOCI)، وذلك ضمن أعمال القمة الحكومية، والتي استضافتها إمارة دبي أخيرا، وتفوق تطبيق الوزارة على 31 تطبيقا عربيا مشاركاً في فئة أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول على المستوى العربي ؛ حيث يهدف التطبيق الفائز إلى توفير قناة اتصال وتفاعل بين المواطنين والوزارة حيث يمكن التطبيق مستخدميه من تقديم البلاغات والشكاوى التجارية ويمكنهم من تتبع حالة الشكوى المقدمة. وعلق مجلس الأمناء " أن هذا الفوز يعزز مساعي الكويت نحو حجز مكانة مرموقة على خارطة التقنية، وهي الجهود التي تقودها من المجتمع المدني جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية، وتسعى للم شمل الجهود الأهلية، والحكومية لتحقيقها لافتا إلى أن الجائزة تسعى منذ مطلع الألفية الجديدة لتعزيز الاعتماد على التقنية الحديثة، وتدفع نحو إقرار القوانين المتعلقة بهذا الشأن. وأضاف المجلس" أن تطبيق وزارة التجارة والصناعة قدم نموذجاً إيجابياً، ومبشراً لجهود الحكومة لتطوير خدماتها الإلكترونية بما ينسجم مع متطلبات العصر الحديث، ولا سيما بعد تفاعل مجلس الأمة مع مطالب المجتمع المدني بإقرار قانون المعاملات الإلكترونية، والذي يهيأ بدوره المجال للانطلاق بقوة في عالم التقنية، ولا شك أن إنجاز وزارة التجارة والصناعة يعد بداية مبشرة حول مستقبل الخدمات الحكومية، ودليلاً على امتلاك الكويت كافة المقومات والقدرات التي تؤهلها للدخول إلى عالم الابتكارات والإبداعات التقنية وحصد جوائزها. وأشار بهذا الصدد إلى إن استخدام التطبيقات الذكية للتواصل مع المواطنين من شأنه أن يسرع إنجاز معاملاتهم، وعلى الموظفين أيضا، بما يواكب الفكر المعرفي الذي انطلقت منه نشاطات الجائزة، ودعما لسعيها الدؤوب إلى تنمية مستدامة عمادها الاستخدامات التقنية للشبكة المعلوماتية، والتطبيقات الذكية في تسهيل حياة المواطن في كافة المجالات معربا عن تمنياته لمزيد من الإنجازات الوطنية في كافة المجالات التي ترسخ المكانة العالية لدولة الكويت في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد – حفظه الله ورعاه – وولي عهده الأمين. وأكد مجلس الأمناء في بيانه عن بالغ سعادته بهذا الإنجاز العربي المتميز على المستوى العربي لدولة الكويت والذي سيساهم في ريادة دولة الكويت معلوماتيا من خلال تشجيع وتحفيز جميع المؤسسات والوزارات الحكومية في دولة الكويت على الارتقاء بتقديم الخدمات الحكومية عبر الاجهزة اللوحية والذكية مواكبة للتطورات العالمية وتسهيلا على المواطنين في أداء معاملاتهم إلكترونيا، مشيرا إلى دور الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات وجهوده في تحسين الخدمات المعلوماتية الحكومية في دولة الكويت. وأضاف المجلس في بيانه عن اعتماد الجائزة لمجال تطبيقات الهواتف الذكية واللوحية منذ عام ???? في دورتها التاسعة وحتى الدورة الثالثة عشر في عامنا هذا الذي توسعت به يأتي وفقا لرؤية الجائزة وإيمانا منها بأهمية تحويل وتطوير الخدمات الالكترونية الحكومية وغيرها لتعمل على الهواتف الذكية واللوحية وتكون بمتناول المواطنين والمقيمين، وهذه خطوه في الاتجاه الصحيح نحو تحقيق التكامل والريادة في الخدمات الرقمية المختلفة قي دولة الكويت والعالم العربي. وثمن مجلس الأمناء في ختام تصريحه جهود حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة في إطلاق المبادرات المبتكرة، واستضافة الأحداث الكبرى، والخاصة بمجال التقنية معربا عن تمنياته بتكامل الجهود الخليجية في هذا المجال الحيوي، والمهم.
الثلاثاء 18/02/2014
مسجلة رقماً قياسياً من 65 دولة عربية وعالمية 2017 مشروعاً تتنافس على جوائز المعلوماتية في الدورة الـ 13 لجائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية .....

مسجلة رقماً قياسياً من 65 دولة عربية وعالمية 2017 مشروعاً تتنافس على جوائز المعلوماتية في الدورة الـ 13 لجائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية

مسجلة رقماً قياسياً من 65 دولة عربية وعالمية 2017 مشروعاً تتنافس على جوائز المعلوماتية في الدورة الـ 13 لجائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية سجلت المشاريع المتنافسة على الجوائز المعلوماتية في الدورة الثالثة عشرة لجائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية بعد إغلاق باب التسجيل فيها الجمعة 31 /1/ 2014 رقما قياسيا جديدا بمشاركة 2017 مشروعا من 65 دولة عربية وأجنبية؛ حيث سجل في سباق المواقع الإلكترونية 1663 موقعا إلكترونيا بينما شهد سباق التطبيقات الذكية مشاركة 354 تطبيقا. وقد شهدت الجائزة تسجيلا من مختلف قارات العالم فشارك فيها 20 دولة عربية، و18 دولة أوروبية، و17 دولة إفريقية، وثلاث دول من أميركا الجنوبية فضلا عن تسجيلات من الولايات المتحدة الأميركية، لتستمر الجائزة في نسق تصاعدي فيما يتعلق بزيادة أعداد المشاركين في مسابقاتها المختلفة من عام لآخر. ويأتي هذا الإقبال الكبير بالرغم من أن فتـــرة التــسجـــيل للمـــواقع ، والتطبيقـــات الإلكتـــرونـــية لم تزد عن 45 يوما، فقد امتدت من يوم 17 / 12 /2013 وحتى 31 /1/ 2014 ، وتصدرت جمهورية مصر أكثر 20 دولة من حيث عدد المشاريع المسجلة بعدد 1464 مشروعا مسجلا، تلتها الجزائر بعدد979 مشروعا، ثم الجمهورية اليمينة 530 مشروعا ، ودولة فلسطين بعدد 467 مشروعا ، والجمهورية التونسية 421 مشروعا، وجمهورية العراق 399 مشروعا ، ومن دولة الكويت 290 مشروعا ، ومن المملكة الأردنية الهاشمية 159 مشروعا ، ومن المملكة العربية السعودية 145 مشروعا ، ومن المملكة المغربية 86 مشروعا ، ومن ليبيا 81مشروعا ، ومن الجمهورية العربية السورية 22 مشروعا ، ومن الإمارات العربية المتحدة 158 مشروعا، ومن الكونغو13 مشروعا ومن ألمانيا 11 مشروعا ، ومن سلطنة عمان 9 مشاريع ، ومن الجمهورية اللبنانية 8 مشاريع ، ومن مملكة البحرين 8 مشاريع ، ومن اذربيجان 7 مشاريع. وجدير بالذكر أن عملية تقييم المشاركات، ستبدأ خلال الأيام القادمة وفق معايير علمية عامة لتقييم المواقع الإلكترونية، والتطبيقات الذكية المتنافسة، وهي: معيار الخدمات المقدمة من المشروع المشارك، وتعنى بخواص سهولة التصفح، وفاعلية الخدمة، وأهمية الموقع أو التطبيق، إضافة إلى كمية الخدمات التي يقدمها الموقع أو التطبيق، ومدى الابتكار والإبداع المقدم به. أما ثاني المعايير التي تعتمد عليها لجنة التحكيم فهو معيار "المحتوى" ، ويشمل دقة المعلومات التي يقدمها الموقع أو التطبيق ، والتحديث الدوري للمعلومات ، وشمولية أفكار مواده ،وتوازن ترتيب وتصنيف المحتويات، ويرتبط المعيار الثالث بتصميم واجهة المستخدم من حيث مدى تجانس جميع صفحاته من حيث الهيكلة ، وسهولة التصفح ، واستخدام المفردات ، والخط ، والألوان المناسبة فضلا عن آلية التراجع عن الخطأ. ويعنى المعيار الرابع بالتقنية، ويشمل مدى مواكبة التطور، وتنسيق الملفات، وسرعة الاستجابة، والبحث، والفهرسة، والتسمية، والأمن.
الخميس 30/01/2014
تزامنا مع احتفالات الكويت بأعيادها الوطنية جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية تطلق "شفت الكويت 4" .....

تزامنا مع احتفالات الكويت بأعيادها الوطنية جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية تطلق "شفت الكويت 4"

تزامنا مع احتفالات الكويت بأعيادها الوطنية جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية تطلق "شفت الكويت 4" م. بسام الشمري: المسابقة حققت نجاحا كبيرا خلال السنوات الماضية أعلن عضو اللجنة المنظمة العليا لجائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية ومنسق فريق مسابقة شفت الكويت المهندس بسام الشمري انطلاق مسابقة "شفت الكويت4 " السبت المقبل الموافق الأول من فبرايرعلى أن تستمر فعاليات المسابقة طوال شهر فبراير ويحق المشاركة فيها لأبناء الكويت وسائر الدول العربية عبر وسائل التواصل الاجتماعي "تويتر" و"فيس بوك". وقال الشمري أن جوائز المسابقة لن تقل عن العام الماضي ، والذي تم من خلاله رفع قيمة الجوائز إلى ثلاثون ألف دولار للفائزين في المسابقة ، مشيرا إلى أنه بإمكان كل من يرغب بالمشاركة فيها عبر تطبيق يتم من خلاله طرح عشرة أسئلة تدور حول بعض المعلومات والاستخدامات والمفاهيم المتعلقة بتقنية الاتصالات والثقافة المعلوماتية، وبأسلوب اختيار الإجابة الصحيحة من عدة بدائل، كما يمكن للمشارك متابعة الأسئلة والإجابة عنها أولاً بأول عبر وسائل التواصل الاجتماعي لافتا أن اختيار الفائزين سيتم عبر القرعة لتحديد ثلاثين فائزاً سيمنح كل منهم ألف دولار. وعرف الشمري المسابقة بأنها تختص بالمعلوماتية الثقافية وتتخذ من التطبيقات والتقنيات الحديثة عبر شبكات التواصل الاجتماعي (تويتر- فيس بوك) سبيلاً للتوعية المعلوماتية، ونشر الثقافة بمجالاتها المختلفة بين أبناء دولة الكويت ، وسائر الدول العربية الشقيقة، وهي من النشاطات التي تنهض بها الجائزة ضمن أحد مساراتها الثلاثة وهو مسار التنمية المعلوماتية لافتا إلى أن الهدف من تلك المسابقة التي تستعد لدخول عامها الرابع تعزيز الثقافة المعلوماتية في المجتمع ، والتوعية بالاستخدام الأمثل للأنظمة المعلوماتية ، وتفعيل دور شبكات التواصل الاجتماعي في التوعية المجتمعية ، فضلا عن ترسيخ الدور التنموي لدولة الكويت في المجالات المختلفة. وتعد مسابقة شفت الكويت الأولى من نوعها في مجال المعلومات التقنية على مستوى الوطن العربي والشرق الأوسط ، ولقد نجحت فور إطلاقها في استقطاب جمهور كبير من مختلف الدول العربية ،وزاد عدد المتسابقين من عام لآخر ليكتب شهادة نجاح جديدة لفعالية أخرى من فعاليات جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعــلوماتية ، حيث بادرت بطرحها لأول مرة فـــي عامـها العـاشر (عــام يوبيلها البرونزي 2010) بمنـاسبة احتفالات الكويت بمرور خمسة أعوام على تولي حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت- حفظه الله ورعاه- مقاليد الحكم، ومرور خمسين عاماً على استقلال دولة الكويت، وعشرين عاماً على تحريرها، واحتفال الجائزة بمرور عشرة أعوام على انطلاقتها الأولى، وبعد النجاح الكبير الذي حققته النسخة الأولى من المسابقة، ثم انتظمت المسابقة سنويا في شهر فبراير لتتزامن مع احتفالات الكويت بأعيادها الوطنية.
السبت 01/02/2014
زارت والوفد المرافق لها معرض "إنفوكونكت" في أرض المعارض سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح: استضافة الكويت للمعارض التقنية الكبرى تتماشى مع رؤية جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية .....

زارت والوفد المرافق لها معرض "إنفوكونكت" في أرض المعارض سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح: استضافة الكويت للمعارض التقنية الكبرى تتماشى مع رؤية جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية

زارت والوفد المرافق لها معرض "إنفوكونكت" في أرض المعارض سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح: استضافة الكويت للمعارض التقنية الكبرى تتماشى مع رؤية جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية أعربت رئيس مجلس أمناء جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح عن سعادتها بما ضمه معرض الكويت لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات "إنفوكونكت" من ابتكارات جديدة في مجال الاتصالات، وتكنولوجيا المعلومات، مشيرة إلى أن مثل تلك المعارض الضخمة من شأنها إذكاء روح المنافسة الإيجابية بين الشركات المعنية، وتتيح لرواد المعرض الاطلاع عن كثب على الابتكارات العالمية المتجددة في هذا المجال، وقالت إن إقامة المعرض على أرض الكويت بصفة دورية يعزز الحراك التكنولوجي فيها، ويحقق خطوة مهمة نحو مساعي اعتماد الكويت مركزا للمعارض المعنية بالتكنولوجيا، والابتكارات المتعلقة بها. جاء ذلك في تصريح لسعادة الشيخة إثر زيارتها، والوفد المرافق لها ، معرض الكويت لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات "إنفوكونكت" بأرض المعارض الدولية في منطقة مشرف، وذلك يوم الأربعاء الموافق 29 /1/ 2014؛ حيث قامت سعادتها، والوفد المرافق بجولة على أجنحة المعرض، واطلعت على جديد الشركات، والمؤسسات المحلية، والعالمية المتخصصة في صناعة تكنولوجيا المعلومات، وخدمات الاتصالات. وأكدت سعادة الشيخة أن جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية تشجع مثل هذه المعارض التقنية لأنها تتماشى بشكل متميز مع رؤية الجائزة، وهدفها في بناء مجتمع معلوماتي متكامل ومتطور، لافتة إلى أن السباق المحموم بين الدول انتقل إلى مجال الابتكارات التكنولوجية، والمعرفة المعلوماتية، والتطبيقات التقنية، وهي الحقبة التي مهد لها بنجاح انتشار وسائل التواصل الاجتماعي، والهواتف الذكية. وأضافت سعادتها " لقد اطلعت على المشاريع الموجودة في المعرض، وأسعدنا ما رأيناه من تجدد وتطور من عام لآخر، فضلا عن نجاحه في استقطاب المزيد من الشركات العالمية العاملة في مجالات تقنية المعلومات، والاتصالات، وما يتضمنه المعرض من حلول وبرامج لنظم المعلومات، مثمنة الخدمات التي تقدمها الوزارات، والقطاع الخاص للأفراد، وما ينهض به القائمون على هذا المعرض من نشر للثقافة الإلكترونية. وضم الوفد المرافق لسعادة الشيخة أعضاء اللجنة المنظمة العليا للجائزة السيد صالح العسعوسي ، والمهندس بسام الشمري ، والمهندس حسن حمادي ، وكان المعرض قد انطلق يوم 26 من الجاري، و افتتحته وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ووزيرة الدولة لشؤون التخطيط والتنمية هند الصبيح وتستمر فعالياته حتى 1 فبراير المقبل.
الجمعة 31/01/2014
تنطلق السبت المقبل وتستقبل المشاركات حتى نهاية فبراير جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية تطلق "شفت الكويت4" .....

تنطلق السبت المقبل وتستقبل المشاركات حتى نهاية فبراير جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية تطلق "شفت الكويت4"

تنطلق السبت المقبل وتستقبل المشاركات حتى نهاية فبراير جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية تطلق "شفت الكويت4" م. بسام الشمري: الأسئلة تعتمد تقنية الصورة والفيديو وتدور حول قضية "أمن المعلومات" أعلن عضو اللجنة المنظمة العليا لجائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية المهندس بسام الشمري انطلاق مسابقة "شفت الكويت 4" السبت المقبل الموافق الأول من فبراير على أن تستمر فعالياتها طوال شهر فبراير، ويفتح من خلالها باب المشاركة لأبناء الكويت، وسائر الدول العربية ؛ للإجابة على أسئلة المسابقة العشرة، والتنافس على جوائزها التي تبلغ 30 ألف دولار يحظى بها ثلاثون فائزاً بواقع ألف دولار لكل فائز، وذلك عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة (تويتر - فيس بوك – إنستغرام – جوجل بلس) ، وتنشر أسماء الفائزين على البوابة الإلكترونية للجائزة، وحسابات الجائزة على مواقع التواصل الاجتماعي ، مشيرا إلى أن أسئلة المسابقة ستطرح دفعة واحدة منذ انطلاقها السبت المقبل على الموقع الإلكتروني للجائزة ، وعلى التطبيق الخاص بالمسابقة ، ويستطيع المتسابق استخدام الأجهزة الذكية والحاسوب الشخصي. وأشار الشمري إلى أن " شفت الكويت" هي الأولى من نوعها على مستوى الوطن العربي كأول مسابقة معلوماتية ثقافية إقليمية تجرى عبر شبكات التواصل الاجتماعي بجميع أنواعها، وهي من الأنشطة التي تنهض بها جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية منذ عام 2010. ومن جديد المسابقة في عامها الرابع أوضحت الأستاذة سارة الدوسري منسقة فريق "شفت الكويت4" أن المسابقة هذا العام تعتمد على تقنية الصورة والفيديو من خلال طرح 10 أسئلة تدور بعض منها حول الصور المعروضة عبر التطبيق، وأخرى حول الفيديوهات، وجميعها مرتبط بموضوع "أمن المعلومات" وتوجد اختيارات ثلاثة لكل سؤال تطرح من خلال الصور أو الفيديوهات. وعن اختيار موضوع أمن المعلومات قال الشمري لقد دشنت فعاليات الدورة الثالثة عشرة للجائزة عبر حلقة حوارية جديدة من مجلس الحوار ، وكان موضوعه عن أمن المعلومات باعتباره مطلبا أساسيا للحكومات والأفراد لحماية بياناتها ، وهو الجانب الذي يفتقر إلى سياسة واضحة ، وقوانين منظمة ، وهيئات معنية في بلداننا العربية ، ولقد ارتأت الجائزة باعتبارها جهة معنية بالمعلوماتية إثارة القضايا التي تتعلق بتلك الاستخدامات ، ولاسيما في هذا الجانب المتعلق بأمن المعلومات، فكما أن الأفراد بحاجة إلى إجراءات معينة لحماية أرواحهم وممتلكاتهم ، وقوانين تنظم ذلك ،فإن الأفراد في هذا العصر بحاجة إلى حماية من نوع آخر تتعلق بحماية معلوماتهم الشخصية على الشبكة العنكبوتية مع تزايد عمليات الهاكرز والقرصنة ، ولقد خلصت الجائزة من خلال مجلس الحوار الثاني إلى توصيات مهمة كشفت مدى حاجة البلاد العربية إلى سن التشريعات، وإنشاء هيئة معنية بأمن المعلومات، معربا عن سعادته بتفاعل مجلس الأمة الكويتي مع القضايا التي تطرحها مؤسسات المجتمع المدني ، فقد أقر مؤخرا في خطوة تاريخية قانون "المعاملات الإلكترونية"، ويجهز أيضا لمشروع قانون خاص بإنشاء إدارة وطنية معنية بأمن المعلومات ، وسن ما يلزم عمله من تشريعات مختلفة في مواكبة لجهود الجائزة في هذا الشأن. وتابع " استكمالا لدور الجائزة التوعوي حول موضوع "أمن المعلومات" فقد ارتأت الجائزة أن تكون مسابقة هذا العام من "شفت الكويت" متعلقة بهذا الموضوع الحيوي لما له من أهمية كبيرة في حياة الأفراد والدول لمواجهة ظاهرة السطو الإلكتروني المتنامية.